حلقة نقاشية حول دراسة “الاعتدال والتطرف في الخطاب الإعلامي للحركة الإسلامية الأردنية”

Want create site? Find Free WordPress Themes and plugins.

نظّم مركز القدس للدراسات السياسية يوم يوم الاثنين الموافق 15/5/2017 لقاء حوارياً حول دراسة أجراها مؤخراً بعنوان (الاعتدال والتطرف في الخطاب الإعلامي للحركة الإسلامية الأردنية): (دراسة في تحليل المحتوى والخطاب لصحيفة السبيل اليومية). وقد أَعدّ الدراسة الخبير الإعلامي د. باسم الطويسي الذي تَولّى تقديم عرض عنها تلاه تعقيب عاطف الجولاني رئيس تحرير صحيفة السبيل على الدراسة.

وكان عريب الرنتاوي مدير مركز القدس الذي أدار الحوار، قد اِستهلّ هذا اللقاء بتوضيح لماذا تم اختيار “السبيل” موضوعاً لتحليل المضمون والخطاب باعتبارها تعبّر عن الوجهة العامة للحركة الإسلامية رغم أن الصحيفة لا تقدّم نفسها كلسان حال الحركة الإسلامية. وذكّر الرنتاوي بدراسة مماثلة أجراها مركز القدس عام 2002، وأشاد بالتطور الذي حصل في خطاب الحركة الإسلامية بعد وثيقة الإصلاح، ومقررات العديد من المؤتمرات، بحيث  أصبحت تتشارك مفاهيم ومقاربات جديدة مع المكونات الوطنية الأخرى. لافتاً مع ذلك إلى وجود مساحة رمادية في خطاب الحركة بما في ذلك تجاه مفاهيم التطرف والإرهاب.

وقد هدفت هذه الدراسة التي ستنشر قريباً مع تعقيب رئيس تحرير السبيل، إلى التعرف إلى منظور الحركة الاسلامية الأردنية مُمثّلة بحركة الاخوان المسلمين لمفاهيم الاعتدال والتطرف والارهاب كما يعكسها الخطاب الإعلامي للحركة، وذلك في محاولة لفهم أكثر وضوحاً لاتجاهات الخطاب الإعلامي وما يكتنفه من مضامين وخلفيات فكرية وسياسية.

وفي ضوء ذلك، تمت دراسة المضامين الإعلامية لصحيفة السبيل اليومية التي تعدّ صحيفة الحركة والمُعبّرة عنها، وأجريت الدراسة على مرحلتين؛ الأولى تم فيها تحليل المضامين الإخبارية لأربعة وعشرين عدداً باستخدام أداة “تحليل المضمون”، وهدفت هذه المرحلة إلى فهم السياسة التحريرية للصحيفة ومعاييرها وقيمها التحريرية في التغطية الإخبارية؛ بالتركيز على مفاهيم الاعتدال والتطرف. أما المرحلة الثانية واستندت الى عينة من 25 عدداً؛ شملت مادة الرأي من المقالات والتحليلات والتعليقات والدراسات للوصول إلى فهم الأبعاد السياسية والفكرية والايديولوجية التي يطرحها الخطاب الصحافي حيال مفاهيم وقضايا الاعتدال والتطرف والأرهاب، واستخدمت الدراسة أداة “تحليل الخطاب” الذي يعدّ الأكثر ملائمة لكشف ملامح الخطاب الإعلامي بأبعاده الفكرية والايديولوجية.

شملت المواد الإخبارية التي خضعت للتحليل 887 مادة إخبارية نشرت خلال عامي 2014 – 2015، أوضحت النتائج أن من بينها 521 مادة إخبارية تتعلق بالشؤون الأردنية، شكلت 59% من محتوى الصحيفة، بينما شكّل المحتوى الإخباري العربي والإقليمي والدولي نحو 41% من اهتمام الصحيفة. وأشارت النتائج إلى انه لا يوجد اختلال هيكلي كبير في توزيع اهتمامات الصحيفة التحريرية وفق السياق الإعلامي السائد في أداء الصحف اليومية العربية، كما أشارت النتائج إلى أن صحيفة السبيل لا يوجد لديها أجندة تحريرية مختلفة في مراكز الاهتمام الاخباري حسب الهوية الجغرافية بالمقارنة مع واقع الصحف اليومية الأردنية الأخرى مع الأخذ بعين الاعتبار اختلاف سياساتها التحريرية وأنماط ملكيتها.

أوضحت النتائج أن موضوعات التغطية الإخبارية المحلية تتسم بتنوع واضح في سياق واقع الصحافة اليومية المحلية، حيث تحتل أنشطة الحكومة والوزارات نحو 18%، والتغطية المرتبطة بقضايا الخدمات والتنمية نحو 16%، والإدارة العليا للدولة والمقصود بها أنشطة الملك ومؤسسة العرش 13% من المحتوى الإخباري المحلي، فيما احتلت قضايا الحريات وحقوق الانسان نحو 8% من المحتوى الإخباري وهي أعلى من الواقع من الصحف اليومية الأردنية الأخرى، وهو الأمر الذي يفسر باتجاه الصحيفة التي تعكس اتجاهات حركة سياسية معارضة.

في حين أن تغطية الأنشطة المرتبطة بقضايا الأرهاب أو مكافحة الأرهاب ضمن مضامين التغطية الإقليمية والدولية محدودة ولا تتجاوز 2%.

Did you find apk for android? You can find new Free Android Games and apps.